لن ينساك قلبي وشعبي ياسيدي

img

منير اسماعيل 
إسمه احمد شفيع إسم أبيه بركت على ولقبه،، شيخ الإسلام،، ولد الشيخ في اسرة عريقة شريفة مسلمة عام 1916الميلادي الموافق1334-35 الهجري في منطقة رانغونيا بمحافظة شيتاغونغ.
وتوفى الشيخ 18 سبتمبر يوم الجمعة فى الساعة السادسة مساء تقريبا وكان عمره 103/104 فى مستشفى أصغر على بعاصمة داكا.
ودفنه فى مقبرة الجامعة بجانب المسجد النور وصلى عليه بالناس إبنه الكبيرمحمد يوسف المؤقرمدير مدرسة باكر تيلا رانغونيا فى ساحة الجامعة يوم السبت بعد الظهر، وحضر فى جنازته أكثرمن مليونين من العلماء والمشائخ ورجال الأعمال ورجال السياسة وطلاب العلم وعوام الناس وترك الشيخ خلفه عددا من التلاميذ والمتكرسين والمحبين والخلفاء لا يحصى عددهم بالأصابع.
بدأت دراسته الإبتدائية فى المدرسة دارالعلوم صرف باتا بقريته ثم إلتحق في الجامعة العربية جيري بفتية
وبدأت دراسته العلياء بام المدارس الجامعة الاهلية دارالعلوم معين الاسلام هاتهزاري وقضى فيها عشر سنوات ثم سافر إلى أزهر الهند دارالعلوم بديوبندوعمره عشرون سنة فى السنة(1941) ودرس فيها أربع سنوات فحصل من أكابرها واستفد من معينها .
ودرس فيها صحيح البخاري عند شيخ الإسلام حسين أحمد المدنى وصحيح مسلم عند الشيخ ابراهيم البلياوي وسنن ابي داؤد والترمذي عند الشيخ اعزاز على الامروهى وسنن النسائي عند الشيخ فخر الحسن المرادآبادى والموطأ برواية يحي على الشيخ ظهور الحق الديوبندي والموطأ لرواية الإمام محمد على الشيخ عبد الجليل رحمهم الله .
أنه نال شرف الإجازة من يد الشيخ حسين أحمد المدنى فى طريق السلوك والتزكية وهو شاب لكثرة ورعه وتقواه ولذكائه مع إجازة الحديث الشريف النبوى .
هو بدأ التدريس بجامعة هاتهزاري ودرس فيها أمهات الكتب النظامية إلى أختير رئيسها(1986) فمضى عليه 34 سنة مديرا.
وشيخنا المكرم قضى معظم حياته فى الدرس والتدريس والوعظ والإرشاد والتاليف والتزكية بعيدا عن التعصب والعوج ،زود الشعب بكيثر من نصائحه الثمينة .
وصنف بعض الكتب خلال حياته المشغولة منها 1- النزاع الدائم بين الحق والباطل 2 – الإسلام والسياسة 3– الدعوة الى الحق 4 - تعريف الحق والبدعة وهذه الاربعة باللغة البنغالية 1 – فيض الجاري فى شرح البخاري2 – البيان الفاصل 3 – بيان الحق والباطل 4- اسلام اور سياست 5– اظهارحقيقت وهذه الخمسة باللغة الاردية .
وكان الشيخ آخر من توفى من خلفاء شيخ الإسلام حسين احمد المدنى وكان شيخا كبيرا فى مسند الحديث النبوي فى بنغلاديش. كما أنه كان رئيسا لجماعة ،،حفاظة اسلام،، التي تشكلت فى عام (2010 )ومديرا للجامعة هاتهزاري التى هي اكبر جامعة اسلامية فى بنغلاديش منذ34 سنة (وعدد طلابها ثمانية آلاف تقريبا ) مع أنه كان رئيسا للهيئة العليا للجامعات القومية بنغلاديش ورئيسا لوفاق المدارس العربية بالدولة ورئيسا لمجلس التعليم القومي وغيرها من الجامعات والمدارس والإدارات الكثيرة.
وكان الشيخ محدثا كبيرا ومحبا للنبي صلى الله عليه وسلم بالمعنى الحقيقي متبعا للسنة والدين زاهدا في الدنيا وراغبا في الآخرة مقتنعا بالقليل من متاع الدنيا وكان نموذجيا رائعا للسلف الصالحين حتى عكف نفسه فى سبيل الله لنشر العلم ورفع لواءالإسلام.واشتغل نفسه حتى يوم توفى .
اللهم اغفرله وارحمه وانزله منازل الصديقين وارفع درجته فى عليين واجزه خيراعلى ماقدم للاسلام والمسلمين .